ارتكب تنظيم “داعش” الإرهابي مجزرة جديدة بحق مدنيين على حاجز “رجم صليبي” شمال سوريا أدت إلى مقتل 32 شخصاً وجرح أكثر من 100 واختطاف العشرات.

وأفادت وكالة برس شيعة أن تنظيم “داعش” الإرهابي ارتكب مجزرة جديدة في هجوم وحشي مسلح على المدنيين العزل العالقين عند حاجز “رجم صليبي” المؤدي إلى مخيم “الهول” للاجئين السوريين في مدينة الحسكة شمالي سوريا على الحدود مع العراق.

ويضم المخيم ما يقارب 2500 لاجئ مدينة الزور هارباً من تنيظم داعش الإرهابي الذي يسيطر على المدينة ويشرف على المخيم قوات سوريا الديمقراطية.

ووفقا لبيان رئيس لجنة حقوق الإنسان عبد الرحيم الشمري فإن عصابات  “داعش” قامت فجر الثلاثاء بالهجوم على المدنيين العزّل العالقين في حاجز رجم صليبي مستخدمة جميع أنواع الأسلحة.

وسقط ضحية هذه المجزرة أكثر من 32 شخصاً غالبيتهم من النساء والأطفال، وجرح أكثر من 100 مدني، كما تمّ خطف العشرات من المدنيين . /انتهى/