أعلن القيادي في قوات سوريا الديمقراطية عبد القادر هفيدلي عن تحرير 90% من مدينة الطبقة، مبشرا بتحريرها الكلي قريبا.

وأفاد هفيدلي بأن المعارك مستمرة لتحرير ما تبقى من المدينة، وأن داعش تلقى ضربات موجعة خلال الأيام الماضية، وقال “خلال الـ 48 ساعة الماضية تم كسر خط الحماية لمرتزقة داعش، وتمكنا من تحرير 9 أحياء، وخلال الاشتباكات قتل 75 مرتزقاً من داعش، كما استولى مقاتلونا على عدد من الدبابات والعربات المدرعة”.

وقال هفيدلي “سنزف بشرى تحرير مدينة الطبقة بالكامل للشعب السوري في وقت قريب”.

وكانت “قوات سوريا الديمقراطية” أعلنت عن تحرير 3 أحياء جديدة في مدينة الطبقة، في استمرار لحملة “غضب الفرات” لتحرير المدينة وسد الفرات.

ووفق وكالة “هاوار” قتلت “قوات سوريا الديمقراطية” 48 مرتزقاً من داعش، وألقت القبض على 5، كما غنمت 3 دبابات، وعربتي BMB، وعربة مدرعة، وصاروخ غراد.

وتم طرد تنظيم “داعش” من أحياء البوعيسى، حسو والسلام والمنطقة الصناعية في مدينة الطبقة.

وحسب الوكالات تدور معارك عنيفة اليوم في آخر حيين يسيطر عليهما التنظيم الارهابي في المدينة، وتمكنت قوات سوريا الديمقراطية من استعادة أكثر من 80 % منها، بينما بقي تحت سيطرة “داعش” حيان هما الوحدة والحرية المحاذيان لسد الفرات.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية سيطرت الأحد على كامل مدينة الطبقة القديم.

وتقع مدينة الطبقة على الضفاف الجنوبية لنهر الفرات على بعد خمسين كيلومترا غرب مدينة الرقة، معقل تنظيم “داعش”.

وتفتح السيطرة عليها وعلى سد الفرات المحاذي من الجهة الشمالية الطريق أمام تقدم قوات سوريا الديمقراطية باتجاه الرقة من جهة الجنوب وإحكام الطوق مسلحي “داعش”./انتهى/