دعا البابا فرنسيس إلى وساطة دولية لتهدئة التوترات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بسبب برنامج بيونغ يانغ النووي.

واشار البابا فرنسيس في تصريح الى إن “النرويج على سبيل المثال كانت “دائما تبدي استعدادها للمساعدة”، محذرا في الوقت ذاته من أن “الأزمة بين البلدين تُهدد باندلاع حرب “سيهلك فيها جزء بريء من الإنسانية”.

وقال البابا فرنسيس للصحفيين خارج طائرته بعد زيارته مصر: “هناك كثير من الأطراف المساعدة في العالم، هناك وسطاء ممن يقدمون أنفسهم، كالنرويج على سبيل المثال”، محذرا من أن “الوضع بات ملتهبا للغاية”، ومشيراً الى إن “الطريق المتاح هو طريق المفاوضات، والحل الدبلوماسي”./انتهى/