صرح مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون القانونية والدولية عباس عراقجي إن المجتمع الانساني يجب أن يتعاون عبر الأساليب العلمية المناسبة لتحقيق وعي مشترك بحقيقة إن التنمية المستقبلية رهينة الظروف المائية.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية إن مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون القانونية والدولية عباس عراقجي صرح في تعليق على أزمة المياه إن المجتمع البشري بحاجة إلى نشر وعي مشترك يدرك فيه الجميع إن التنمية المستقبلية رهينة الظروف المائية.

واعتبر عراقجي إن الوعي البشري بأهمية هذه المادة المصيرية لم يتحقق مما يعقد مسئلة نقص الموارد المائية ، موضحاً إن هذه الأزمة عالمية ولا تقتصر على الدول التي تعاني من نقص منسوب المياه، مشيراً إلى إن أزمة المياه تزيد من التوترات وتعرقل النمو البشري بشكل جدي.

وأضاف عراقجي إن الخطوة الأولى لتطور المجتمع البشري إزاء أزمة المياه هي إيجاد أجواء مناسبة لنشر الوعي بهذه الأزمة اقليميا ودولياً.

وتابع مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون القانونية والدولية قائلاً: فيما تعتبر الأمم المتحدة التنمية المائية وإيصال المياه للجميع أحد أهم أهدافها، يتوجب على المجتمع البشري أن يتعاون عبر الأساليب العلمية المناسبة لتحقيق وعي مشترك بحقيقة إن التنمية المستقبلية رهينة الظروف المائية.

ونوه عراقجي إلى إنه يتوجب على الجميع إيلاء اهتمام خاص بمسئلة المياه واعتبارها قضية أصلية في برامج ومخططات الجميع. /انتهى/.