اتهم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، السبت، بعض السياسيين بـ”الدفاع عن أكاذيب داعش”، وفيما دعا أهالي مدينة الموصل إلى عدم “الاستسلام” للإشاعات، أكد لهم أن “يوم التحرير بات قريباً.

وقال العبادي في كلمة له خلال مهرجان الوحدة الوطنية، بحسب التلفزيون الرسمي، “ما زالت التحديات الكبيرة أمامنا رغم الانجازات التي تحققت وتوحد العراقيين بمحاربة داعش”، مبيناً أن “البعض يحاول تثبيط المعنويات واستخدام الأساليب والمعلومات المضللة من أجل ذلك”.

وأضاف العبادي، أن “داعش ينشر أكاذيبه في مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الساسة يتبنى الدفاع عنها”، متابعاً بالقول “أوجه خطابي إلى أبناء الموصل بأن لا يستسلموا للإشاعات وأؤكد لهم أن يوم التحرير بات قريباً”.

وحذر العبادي،  من محاولات تهدف لـ”الإيقاع” بين العرب والكرد، معتبراً أن الكرد “عراقيون من الدرجة الأولى”، وفيما وجه خطابين إلى “الشيعة والسنة”، أكد أن الحكومة تتطلع لبناء عراق لا يكون مواطنوه بـ”درجات متفاوتة”.

وقال  إن “هناك حملة تحاول الإيقاع بين العرب والكرد وأقول للكرد انتم عراقيون من الدرجة الاولى كبقية المواطنين”، مضيفاً “نتطلع لبناء عراق تحترم فيه الحياة ولا يكون مواطنوه بدرجات متفاوتة”.

وتابع العبادي، “أخاطب أخوتي الشيعة وأقول لهم اننا جميعا يجب أن نحكم البلاد والإرهاب يكفر الجميع”، ماضياً إلى القول “أخاطب أخوتي من أهل السنة وأقول لهم جميع العراقيين قاتلوا معكم من أجل تحرير الأرض من دنس لكن هناك أصواتاً نشاز ما زالت تحاول إثارة النعرات”.

وتخوض القوات العراقية المشتركة عمليات عسكرية واسعة النطاق لاستعادة مدينة الموصل من تنظيم “داعش”، فيما أعلن القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، في (19 شباط 2017)، عن انطلاق صفحة جديدة من عمليات “قادمون يا نينوى” لتحرير الجانب الأيمن للمدينة./انتهى/