أكد وزير الدفاع الإيراني العميد حسين دهقان أن الضربات التي وجهتها كل من أمريكا وإسرائيل لسوريا، ليست سوى عملية تشجيعية للإرهاب والإرهابيين وتعزيز موقفهم.

وأفادت برس شيعة أن الوزير الدفاع الإيراني حسين دهقان اثناء زيارته لمسكو وعلى هامش مؤتمر الأمن في دورته السادسة قال لقناة روسيا اليوم، أن الحكومة السورية في حالة من التقدم والجيش السوري يحرر المناطق من الإرهابيين، لتأتي الضربات لتقول للإرهابيين: نحن معكم، ونحميكم.

وأضاف، “باعتقادي أن هذه الضربات تهدف إلى منح الإرهابيين القوة والقدرة على الاستمرار”

وأشار الوزير الإيراني أن كلا من إسرائيل والولايات المتحدة مخطئتان، وأن الإرهاب غير قادر على البقاء والتخريب، وأنهما تتدخلان بشكل سافر لإيجاد ذريعة لتبرير تصرفاتهما، كأن تقولا: إن الجيش السوري استخدم السلاح الكيميائي.

وأوضح دهقان أن سوريا لا تمتلك سلاحا نوويا وأنها سلمت مخزوناتها من المواد الكيميائية، باعتراف الغرب والمؤسسات الدولية.

وقال: “أما بالنسبة لمسألة الكيمياوي في خان شيخون، فالدولة السورية لم تستخدم السلاح الكيماوي في الحرب؟، فمن أين جاء هذا السلاح؟… نحن نعتقد أن داعش يمتلك أسلحة كيماوية… والآن عملية عسكرية نفذت بالصدفة على قاعدة لهم تحتوي على أسلحة كيماوية”./انتهى/