في زيارة اجراها مساعد وزير الخارجية مجيد تخت روانجي الى فنلندا بدعوة من نائب وزير الخارجية الفنلندي ، رحب الجانبان بتوسيع العلاقات والتفاهمات بين البلدين، سيما على صعيد الإقتصادي.

وافادت برس شيعة ، أن مساعد وزير الخارجية الإيراني في الشؤون الأروبية والأمريكية مجيد روانجي ، التقى نائب الوزير الخارجية الفنلاندي في زيارة جرت يوم الخميس بدعوة من بيترستانلود. وتحدث الجانبان خلال هذا اللقاء عن أمور وقضايا تتعلق بتعامل الثنائي بين الجانبين وايضا قضايا تخص المنطقة والعالم.

ونوه ستانلود خلال حديثه بزيارة الرئيس الفنلندي الى طهران في العام الماضي والتي ادت الى توقيع اتفاقيات بين الجانبين وتمهيد طرق التعاون الثنائي الشامل ، سيما على صعيد التجارة والإقتصاد واعتبرها زيارة ناجحة ، قائلا: “خلال الاعوام الماضية شهدنا تطورا في العلاقات بين ايران وفنلندا حيث تمت تبادل وفود في مختلف الأصعدة بين الجانبين. وفي الاونة الأخيرة تم التوقيع على اتفاقية تعاون جمركي بين إيران وفنلندا وهناك اتفاقية حول الطيران والنقل الجوي ستكتمل وسيتم التوقيع عليها قريبا وأن الناشطين في مجال التجارة والإقتصاد يتحركون تجاه توسيع التعامل التجاري بين ايران وفنلندا”.

واضاف نائب وزير الخارجية الفنلندي: أن خطة العمل المشترك الشامل (الإتفاق النووي) يشمل عدة جوانب وعلى جميع الأطراف أن تحترمه والمسؤولون الأوروبيون ملتزمون بشكل كامل ببنود هذا الإتفاق وكذلك وفنلندا تدعم توسيع التعامل مابين ايران والدول الأوروبية. 

وروانجي من جانبه أكد على ضرورة التشاور والبحث المستمر بين الجانبين في قضايا تخص التعامل الثنائي وما يحصل في المنطقة والعالم ، قائلا : “زيارة رئيس جمهورية فنلندا الى ايران كانت زيارة ناجحة ومثمرة ، أدت الى نتائج ايجابية كثيرة.

ورأى ان “العلاقات البرلمانية وروابط التي تجمع بين الشعبين تعد من ابرز اهتمامات الجانبين وتعد عاملا مؤثرا في التعاون بين الطرفين سيما على الصعيد الإقتصادي مضيفا: “نأمل أن نشهد في المستقبل تبادلا اكثر مابين الوفود السياسية والاقتصادية والبرلمانية على مستويات عالية ، بين البلدين”.

كما وتحدث الجانبان عن آخر التطورات والأزمات التي تطوق المنطقة سيما سوريا والعراق واليمن وافغانستان ، مؤكدين على ضرورة الوصول الى حلول سياسية ودبلوماسية مشتركة وغير احادية الجانب لإنهاء تلك الأزمات وتقديم المساعدات الإنسانية في هذا الإطار.

ومن المقرر أن يلتقي روانجي مع مسؤولين فنلنديين في مجال الإقتصاد والتجارة والبنوك لإجراء محادثات أكثر./انتهى/