قال رئيس قسم منع انتشار الأسلحة والرقابة عليها في وزارة الخارجية الروسية، ميخائيل أوليانوف، بأن إرسال خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى خان شيخون سيكون خطوة كبيرة وهي ستتيح الاقتراب من معرفة حقيقة أحداث يوم 4 أبريل/ نيسان في هذه البلدة.

وأضاف :” إننا ندقق في المعلومات عن إرسال خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى خان شيخون، وحتى الآن لا يوجد أي معلومات على الموقع الرسمي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في هذا الصدد، ولكن إذا تأكدت هذه الرسالة، فإنه سيكون بمثابة خطوة هامة نحو الأمام في الاتجاه الصحيح”.

وتابع أنه “من المهم أن تتوجه بعثة تقصي الحقائق في سوريا إلى مكان الحادث في أسرع وقت ممكن، بسبب أن السارين ليس مادة مستقرة أبدًا، وسرعان ما سيكون الكشف عن أثره صعب جدًا. نحن نأمل كذلك، بأن تكون البعثة متوازنة وفقا للممارسات الدولية المعتادة، كما هو مبين في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية وتفويض البعثة”./انتهى/