اعتبر خطيب جمعة طهران آية الله “أحمد خاتمي” أن مناظرة اليوم، ستكشف للجميع مَن هو الذي يستحق تولي رئاسة الجمهورية، لذا لابد أن تتضمن حوارا منطقيا لا يؤدي إلى تشويه سمعة نظام الجمهورية الإسلامية.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن آية الله أحمد خاتمي أمّ المصلين في صلاة الجمعة في العاصمة طهران وتحدث في خطبتيه عن قضايا متعددة على رأسها قضية الانتخابات الرئاسية المرتقبة في ايران والى المناظرات التلفزيونية التي ستنطلق اليوم الجمعة.

وفي اشارة منه الى اهمية الانتخابات الرئاسية الايرانية القادمة، قال آية الله أحمد خاتمي: بالنسبة للنظام الاسلامي المقدس فان الاولوية هي مشاركة الشعب الواسعة عند صناديق الاقتراع، ونحن على ثقة كاملة بان هذه المشاركة ستكون رائعة، وستفاجئ الاعداء مرة اخرى.

واكد خطيب جمعة طهران، آية الله سيد احمد خاتمي، ان رئيس الجمهورية يجب ان يكون ملتزما بالقانون، ويرد بحزم على أي اساءة توجه الى الشعب الايراني.

وفي ما يتعلق بالحادث الارهابي الذي سقط على اثره 10 من حراس الحدود الايرانيين قال خطيب جمعة طهران أنه يتوقع من الجهات المسؤولة أن ترد ردا حاسما على الموضوع كما أنه يأمل من الجانب الباكستاني أن يتابع القضية بجدية.

وتابع آية الله خاتمي بالقول أنه من الواضح أن الأعداء يريدون التحكم بآراء الشعب لمنح هذه الآراء لمن يريدون هم أن يجعلوه على رأس السلطة التنفيذية في البلاد، مؤكداً أن الشعب الإيراني سيرد على تطفل الأعداء هذا رداً مناسباً.

ولفت آية الله خاتمي إلى أن الآلة الإعلامية للأعداء نشطت بقوة خلال الأشهر الماضية، وكانت تتحدث عمن سيمنحه الشعب الإيراني صوته في الإنتخابات القادمة ومن سيفشل، مبيناً أن هذه الحملة تظهر جلياً أن الأعداء يهدفون إلى التحكم بالنهج التنفيذي في البلاد عبر ما يقومون به حملات إعلامية، مؤكداً أن الشعب وبالمشاركة الواسعة التي سيخرج بها في يوم الـ19 من مايو/ آيار القادم سيصيب الأعداء بالفشل وسيرد على جميع تطفلاتهم./انتهى/