انعقد الاجتماع المشترك الثاني لوزراء الدفاع الإيراني والروسي والسوري في موسكو حيث يركز هذا الاجتماع على الأوضاع في هذه البلدان، وبالتالي الاستمرار في التأكيد على التقارب بين الدول الثلاث ضد الإرهاب .

 وأفادت برس شيعة أن سيرغي شويغو وزير الدفاع الروسي إلتقى مساء الأربعاء على هامش مؤتمر موسكو للأمن بوزير الدفاع الإيراني العميد حسين دهقان وأعرب عن إرتياحه للمستوى الذي وصل إليه التنسيق مع الجمهورية الإسلامية  فيما يخص الحرب على الإرهاب في سوريا .

كما عبر شويغو عن ثقته من أن الإتصالات والتنسيقات الجارية الآن بين طهران وموسكو حيال الوضع في سوريا سيتم تعزيزها مستقبلاً للوصول بها إلى  أعلى المستويات.

وأثنى وزير الدفاع الروسي بوزير الدفاع الإيراني للكلمة القيمة والوافية التي القاها الأخير في مؤتمر موسكو للأمن، قائلاً: إن تقييم المسؤولين الإيرانيين لأوضاع المنطقة والعالم كان على الداوم يشكل أهمية بالغة بالنسبة لروسيا، وأن آراء هؤلاء المسؤولين دائماً ما تحظى بإهتمام الإعلام العالمي.

وذكر شويغو أنه وبفضل التعاون القائم بين جمهورية روسيا الإتحادية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، فإن إتفاق وقف إطلاق النار في سوريا مستمر ومتواصل بعد مرور أكثر من أربعة أشهر على بدء سريانه.

وأضاف وزير الدفاع الروسي أن الإنتصارات التي تحققت بعد سريان إتفاق وقف إطلاق النار أفضل من تلك التي كنا سنحققها في ظل إستمرارالمواجهات والعمليات العسكرية، لافتاً إلى أن العمل والتعاون المشترك بين موسكو وطهران منصب أيضاً على المحافظة على إتفاق وقف إطلاق النار في سوريا في إطار مفاوضات آستانا.

وأكد شويغو أن لقائه مع العميد دهقان أعطى دفعاً إيجابياً لجدول أعمال العمل والتعاون المشترك بين البلدين في مجال المواجهة مع الإرهاب، منوهاً إلى أن هذا الإجتماع من شأنه المساهمة في تعزيز الإتصالات والتعاون المشترك بين روسيا وإيران مستقبلاً.

بدوره أكد وزير الدفاع الإيراني العميد “حسين دهقان” ان نظرة الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى روسيا مقتدرة وقوية، كانت على الدوام نظرة إستراتيجية، قائلاً: إن كل ما يحدث اليوم في منطقة الشرق الأوسط والعالم يبيَّن لنا أن تعزيز وتحسين العلاقات الثنائية بين إيران وروسيا بشكل جدي سيترك تأثيراً إيجابياً على مجمل الأوضاع، مشدداً على رغبة طهران بمواصلة هذا التعاون./انتهى/