أكد المتحدث باسم قوى الامن الداخلي العميد “سعيد منتظر المهدي” أن الحكومة الباكستانية تتحمل مسؤولية الاعتداء على حرس الحدود الإيرانيين امس والتي أدت إلى استشهاد عدد منهم مشددا على ان الشرطة ستلاحق القضية حتى البت بالموضوع .

وأفادت برس شيعة أن منتظر المهدي ، اليوم الخميس في حديث له قال ان تسعة من افراد حرس الحدود استشهدوا في الاعتداء الجبان الذي نفذه عدد من الارهابيين الذين كانوا يتحينون الفرص لزعزعة الامن بالبلاد بعد ان فتحوا نيران اسلحتهم من داخل الاراضي الباكستانية على وحدة حرس في نقطة الصفر الحدودية في منطقة ميرجاوة .

واوضح انه لاشك ان الحكومة الباكستانية تتحمل المسؤولية في مثل هذه الحوادث مؤكدا ان الشرطة ستلاحق القضية حتى البت بالموضوع داعيا الجهاز الدبلوماسي الايراني الى متابعة القضية بجدية.

وأضاف منتظر المهدي ان قائد شرطة الحدود لقوى الامن الداخلي حضر في مكان الحادث وعقد اجتماعات مع الجانب الباكستاني وابلغهم احتجاج ايران وحملهم مسؤولية زعزعة الامن وطالب بمتابعة هذه القضية.

وأثنى منتظر المهدي نيابة عن جهاز قوى الامن الداخلي بالشهداء معبرا عن تعاطفه مع ذويهم سائلا المولى ان يلهمهم الصبر والسلوان ./انتهى/