دعت وزارة الخارجية العراقية، الثلاثاء، المجتمع الدولي الى اتخاذ موقف حازم وحاسم تجاه الاعتداء العسكري التركي على منطقة جبل سنجار، فيما اكدت ان العراق سيتبع الطرق القانونية والدبلوماسية لادانة هذا الاعتداء.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد جمال في بيان ان “الوزارة تعبر عن رفضها واستهجانها للاعتداء العسكري التركي على منطقة جبل سنجار شمال العراق”، معتبرا انه “يعد خرقاً سافراً للمواثيق والمعاهدات الدولية ومبادئ حسن الجوار”.
 

واضاف جمال ان “هذا الفعل الذي مثّل تجاوزاً على السيادة العراقية يعكس سياسة لا يمكن القبول بها او السكوت عنها”، داعيا المجتمع الدولي الى “اتخاذ موقف حازم وحاسم تجاهه”.

واكد جمال ان “العراق سيتبع كافة الطرق القانونية والدبلوماسية وغيرها لادانة هذا الاعتداء وضمان عدم تكراره”.

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الثلاثاء، أن أي عمل عسكري في العراق يجب أن يحترم سيادة العراق على أراضيه، مبينةً أن الغارات التي شنتها تركيا اليوم لم تحصل على موافقة التحالف الدولي.

يشار إلى أن خمسة من عناصر قوات البيشمركة قتلوا، اليوم الثلاثاء (25 نيسان 2017)، بقصف تركي استهدف جبل سنجار، بحسب مصدر في قوات البيشمركة.

ودان مجلس الوزراء العراقي، الثلاثاء (25 نيسان 2017)، الضربة التركية، محذراً تركيا من تكرار ذلك.

فيما أعربت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الثلاثاء، عن قلقها “البالغ” من الغارات التركية على شمال العراق وسوريا، مبينةً أن تلك الغارات لم تحصل على موافقة التحالف الدولي.

وكشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الثلاثاء، عن إبلاغ الولايات المتحدة وروسيا وحكومة إقليم كردستان بالغارات التركية ضد حزب العمال الكردستاني في سنجار، مؤكداً أن بلاده ستواصل عملياتها العسكرية ضد الحزب./انتهى/