انضمت مدمرتان يابانيتان، اليوم الأحد، إلى مجموعة من السفن الحربية الأمريكية للمشاركة في مناورات، غربي المحيط الهادئ، في مواجهة تهديد نووي متنام من كوريا الشمالية وفق ما ذكرته وزارة الدفاع اليابانية.

وتنضم المدمرتين اليابانيتين “ساميدار” و”اشيجارا”، إلى قطع البحرية الحربية الأمريكية، ومن بينها حاملة الطائرات “يو.إس.إس.كارل فينسون”، للقيام بمناورات استراتيجية وتدريبات على مدى عدة أيام.

وكان مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي، صرح، خلال زيارته إلى أستراليا، أمس السبت، أن كارل فينسون ستكون في بحر اليابان في غضون أيام،معتبرا أن كوريا الشمالية تشكل التهديد الأكثر خطورة للسلام والأمن في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وتأتى هذه المناورات البحرية وسط مخاوف متزايدة من أن تطلق بيونغ يانغ مزيدا من الصواريخ البتايستية، أو تجرى تجربة نووية جديدة، خلال الذكرى الـ85 لتأسيس الجيش الكوري الشمالي يوم الثلاثاء المقبل.

وعززت بيونغ يانغ برامجها الصاروخية والنووية في عهد زعيمها الحالي كيم جونج أون، حيث أجرت تجربتين نوويتين وأطلقت نحو 20 صاروخا بالستيا خلال العام الماضي.