قال محامي الضابط البحري الأميركي الذي اعتقله الحرس الثوري الايراني بالاضافة الى عشرة آخرين من البحرية الأيركيّة أن سوف يبقى في سلاح البحرية الأميركية.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن الضابط الأميركي “ديفيد ناركتر” والمسؤول عن زورقين حربيين أميركيين احتجزتهما البحرية التابعة للحرس الثوري سوف يبقى في القوات البحرية الأميركيّة حسبما أفاد به محاميه.

وقد وبّخت وزارة الحرب الأميركية الضابط بعد أن انتشر مقطع فيديو له يعتذر عن دخول المياه الاقليمية الايرانية في الخليج الفارسي والذي أدى الى اعتقاله برفقة جنوده العشرة.

وقد اتهمت المحكمة العسكرية ناركتر بعدم التمتع بالأهلية لقبادة الزوارق في المياه الايرانيّة./انتهی/