اعتبر سفير ومندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة “غلام علي خوشرو” أن المتطرفين ينقسمون إلى عصابات إرهابية والتي تفتقد للسلطة الرسمية ، و دول قوية تدعم الأفكار المتطرفة وتسمح لنفسها بالتدخل في شؤون البلدان الأخرى , داعيا المجتمع الدولي إلى المواجهة الشاملة للتخويف والغطرسة .

وأفادت وكالة برس شيعة أن غلام علي خوشرو أشار خلال الاجتماع التشاوری لائتلاف الحضارات الذي عقد مساء أمس في مقر الأمم المتحدة بنيويورك أشار إلى الأوضاع الحالية في العالم معتبرا أن التطرف الوحشي من أخطر الظواهر في الوقت الراهن.

وقسم هذا المسؤول  المتطرفين إلى مجموعتين ، مجموعة تمارس العمليات الإرهابية ولاتمتلك السلطة الرسمية ، وتعمل على تنظيم عملياتها عن طريق الشبكات العالمية بينما المجموعة الثانية هم المتطرفون من الدول القوية التي تدعم الأفكار المتطرفة وتتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى وتسمح لنفسها التدخل بهذا الامر.

وأضاف مندوب إيران الدائم بالأمم المتحدة، ان سلوك هذه الدول عنصري ومهين في التعامل مع ثقافات وأديان الشعوب وحضاراتها .

وأوضح أن هاتين المجموعتين أي الإرهابيين المجرمين والحكومات الداعمة للتطرف، لا تساعد على توطين السلام العالمي فحسب ، بل تعمل أيضا  على افتعال العنف والدمار في العالم .

وطالب خوشرو بتفكيك هذه الحلقة المدمرة واستنكار التطرف بكل اشكاله، واختيار الحوار والاحترام المتبادل كوسيلة لارتقاء السلام والاستقرار والحد من العنف والحرب./انتهى/