اعتبر سفیر ومندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة “غلام علي خوشرو” أن المتطرفین ينقسمون إلى جماعات إرهابية والتي تفتقد للسلطة الرسمیة، و دول قویة تدعم الأفكار المتطرفة وتسمح لنفسها بالتدخل في شؤون البلدان الأخرى , داعيا المجتمع الدولي إلى المواجهة الشاملة للتخويف والغطرسة .

وأفادت وكالة برس شيعة أن غلام علي خوشرو أشار خلال الاجتماع التشاوری لائتلاف الحضارات الذي عقد مساء أمس في مقر الأمم المتحدة بنیویورك أشار إلى الأوضاع الحالية في العالم معتبرا أن التطرف الوحشي من أخطر الظواهر في الوقت الراهن.

وقسم خوشرو المتطرفين إلى مجموعتين ، مجموعة تمارس العملیات الارهابیة ولاتمتلك السلطة الرسمیة، وتعمل علي تنظیم عملیاتها عن طریق الشبكات العالمیة، فی حین المجموعة الثانیة، هم المتطرفون من الدول القویة التی تدعم التوجهات المتطرفة وتتدخل فی الشؤون الداخلیة للدول الاخري وتري نفسها محقة بهذا الامر.

وقال مندوب ایران الدائم بالأمم المتحدة، ان سلوك هذه الدول تمییزی ومهین فی التعامل مع ثقافات وادیان الشعوب وحضاراتها .

وصرح خوشرو بان هاتین المجموعتین أی الارهابیین المجرمین والحكومات الداعمة للتطرف، لاتساعد علي ارساء السلام العالمی فحسب، بل تعمل ایضا علي تحریك دوامة العنف والدمار فی العالم .

وطالب السفیر الایرانی بالأمم المتحدة، الي تفكیك هذه الحلقة المدمرة وادانة التطرف بكل اشكاله، واختیار الحوار والاحترام المتبادل كوسیلة لارتقاء السلام والاستقرار والحد من العنف والحرب.