اعتبر المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية، ان استمرار بعض الاطراف بانتهاج النهج العسكري الخاطئ حيال الازمات الاقليمية، محكوم عليه بالفشل.

وأفادت برس شيعة أن عبدالليهان استقبل السفير الباكستاني بطهران، آصف دوراني، وبحث معه عدة قضايا ذات اهتمام مشترك

وفي مستهل اللقاء اشار امير عبداللهيان في بداية اللقاء الى علاقات حسن الجوار والعريقة بين ايران وباكستان، وقال ان روابط الجوار بين ايران وباكستان والمشتركات الثقافية والدينية بين شعبي البلدين، هي رصيد مناسب للعلاقات الودية، وساهمت في رفع مستوى العلاقات بين البلدين.

واضاف مساعد علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى الاسلامي: ان مجلس الشورى الاسلامي على استعداد لتعزيز العلاقات بين البلدين في جميع المجالات، وفي هذا السياق فان مجموعة الصداقة البرلمانية الايرانية الباكستانية في مجلس الشورى الاسلامي ايضا تتابع بجدية تنمية العلاقات بين البلدين.

واشار عبداللهيان الى العدوان الصاروخي الاميركي على سوريا، وقال: ان هذا العدوان بعث برسالة خاطئة الى الجماعات الارهابية الناشطة في سوريا والمنطقة ومن بينها افغانستان، وجعلها اكثر صلافة، وكانت نتيجتها زعزعة الامن في المنطقة.

بدوره اشار سفير باكستان بطهران في هذا اللقاء الى الدور الهام للروابط البرلمانية في تعزيز العلاقات الثنائية، وقال: في المستقبل القريب سيقوم رئيس المجلس الوطني الباكستاني بزيارة الى ايران، والتي سيكون لها تأثير كبير على الارتقاء بمستوى العلاقات السياسية والبرلمانية بين البلدين.

وتطرق آصف دوراني الى الازمان الناجمة عن نشاط الجماعات الارهابية في المنطقة، وقال: من المؤسف فان الاوضاع السياسية والامنية المتدهورة والازمات الاقليمية تخدم مصالح الكيان الصهيوني فقط ، وتضر بالمسلمين.

واردف يقول: ينبغي على الدول الاسلامية التعاون فيما بينها لتقوية قدراتها العلمية والفنية والابتعاد عن التوترات لمنع تدخل الاجانب في المنطقة./انتهى/