لقي العشرات من الغزاة ومرتزقتهم، اليوم الثلاثاء، مصارعهم وجرح آخرون في عملية تطهير مواقع كان تقدموا فيها خلال الأيام الماضية في سلسلة جبل النار الاستراتيجية شرق مديرية المخاء بمحافظة تعز غرب اليمن.

وأوضح مصدر عسكري يمني لـ “المسيرة نت” أن عملية تطهير جبل النار شرق المخاء تمت – بفضل الله – وفق خطة عسكرية فاجأت العدوان واستمرت من منتصف الليل حتى فجر اليوم.

وأكد المصدر أن العشرات من الغزاة والمرتزقة قد لاقوا مصارعهم وجرح آخرون في عملية التطهير، فيما فر من تبقى غربا باتجاه ساحل المخاء، مشيرا إلى أنه لاتزال جثثهم مرميه في الشعاب.

وأضاف المصدر أنه تم تدمير آليات وتجهيزات كبرى كان أعدها الغزاة شرق المخاء.

وأشار إلى أن طيران العدوان الحربي والمروحي والاستطلاعي نفذ غارات هيستيرية لإفشال العملية الهجومية شرق المخاء، لكنها أنجزت بفضل الله بنجاح.

ولفت إلى أن تطهير المواقع في سلسلة جبل النار أنجزت بعد محاولات العدوان لأربعة أيام السيطرة عليها بغطاء جوي بمشاركة مروحيات الأباتشي وقصف بحري من بارجات العدوان.

وأكد المصدر العسكري أن قوى الغزو دفعت في عمليات الزحف السابقة على جبل النار بمرتزقة سودانيين ومرتزقة تكفيريين لكنها – بفضل الله – باءت بفضل الله بالفشل.

وأشار إلى أن نفير القبائل لرفد معركة الساحل وثبات المجاهدين مثل حجر عثرة أمام الغزاة، مشددا على أن معركة تحرير الأرض مستمرة.

وأكد المصدر أن الجيش واللجان الشعبية مضيهم في مواجهة العدوان السعودي الامريكي و أن أحلام الغزاة ستدفن بعون الله.