أعلن حزبا المعارضة الرئيسيان في تركيا أنهما سيطعنان في نتيجة الاستفتاء وذلك بعد أن أظهرت نتائج فرز الأصوات أن “نعم” كانت خيار غالبية الناخبين الذين صوتوا في الاستفتاء .

وأدلى أردوغان صباح اليوم مع عقيلته أمينة، بصوته في الاستفتاء المتعلق بالتعديلات الدستورية، في مدرسة “صفت جبي” الإعدادية بمنطقة أوسكودار في إسطنبول.

وحسب مراسل الأناضول، انتهت عملية فرز الأصوات في الصندق رقم 3248 الذي صوت فيه أردوغان، ومسجّل فيه 409 ناخبين.

وصوت في الصندوق 354 ناخبًا، احتسبت فيه 3 أصوات باطلة، في حين بلغ بعدد المصوتين بـ “نعم” 205 والمصوتين بـ “لا” 146 صوتًا.

وفي السياق ذاته، خرجت نتيجة فرز الأصوات من الصندوق الذي أدلى به رئيس الوزراء، بن علي يلدريم، في ولاية إزمير، بإدلاء غالبية الناخبين بـ”لا” للتعديلات الدستورية.

وصوت يلدريم في الاستفتاء بمدرسة “عدنان أوجاي” بمنطقة غولجوكلر، في الصندوق رقم 1085، مسجل فيه 378 ناخب.

وصوت في الصندوق 323 ناخبًا، بينهم يلدريم، من أصل 378، وأدلى 175 أصواتهم بـ “لا” و144 بـ”نعم”، في حين احتسبت 4 أصوات باطلة.

أما رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال قليجدار أوغلو، فقد خرجت نتيجة فرز الأصوات “لا” في الصندوق الذي صوت فيه في منطقة جانقايا بالعاصمة أنقرة.

وصت قليجدار أوغلو في الصندوق رقم 4142 في مدرسة “أرجنتين” بجانقايا، والمسجل فيه 406 ناخبين.

وأدلى في الصندوق 371 ناخبًا بصوته من أصل 406 بينهم قليجدار أوغلو، وخرج منه 269 صوتًا بـ “لا” و 95 صوتًا بـ “نعم”.