ارتفع عدد ضحايا التفجير الانتحاري الذي استهدف تجمع حافلات أهلي بلدتي كفريا والفوعة في منطقة الراشدين غرب مدينة حلب شمال سوريا إلى 112 شهيدا وعشرات الجرحى بينهم نساء وأطفال ، حسبما ذكرته وكالة فرانس برس.

وكانت حصيلة أولية تحدثت يوم أمس عن استشهاد 58 شخصا بينهم 38 طفلا وقرابة 123 جريحا.

ويذكر ان  انفجاراً بسيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدف نقطة تجمّع حافلات أهالي كفريا والفوعة بمنطقة الراشدين ، كانت متوقفة منذ صباح يوم الجمعة في منطقة الراشدين بالأطراف الغربية لمدينة حلب التي تخضع لسيطرة الجماعات المسلحة.

واستهدف الانتحاري التكفيري ، منطقة تجمع الحافلات التي يبلغ عددها 75 حافلة ونحو 20 سيارة إسعاف، وتحمل على متنها نحو 5 آلاف شخص خرجوا من بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين منذ اكثر من عامين ضمن اتفاق البلدات الاربع./انتهى/