الجيش السوري قام بنشر الصواريخ التابعة لنظامي خفر السواحل “ريدوت” وباستيون” في مواقع الإطلاق، رداً على الضربة الأميركية على قاعدة الشعيرات.

وذكرت الوكالة الروسية ان الجيش السوري حذر بهذه الخطوة الأسطول الأميركي المتواجد في البحر المتوسط من مغبة الاقتراب من سواحل سوريا لتوجيه الضربة الجديدة، لافتة الى ان الخطر الأكبر على الأسطول الأميركي يأتي من بطاريتي صواريخ “ياخونت” التابعة لنظام “باستيون” التي تصيب الأهداف على بعد 300 كيلومتر، مندفعة إليها بسرعة 750 مترا في الثانية.

كما تملك القوات السورية 18 قاذفا لإطلاق صواريخ نظام “ريدوت”، ويبلغ مدى صاروخ “ريدوت” نحو 270 كيلومترا، ويستطيع صاروخ “ريدوت” التحليق بسرعة تقارب 1600 كيلومتر في الساعة.

وكشف الخبير الاستراتيجي إيفان كونوفالوف لسبوتنيك أن “استخدام القوات السورية لصواريخ خفر السواحل من شأنه تكبيد الأميركيين خسائر كبيرة”./انتهى/