بدأ قبل قليل اجتماع وزراء خارجية كل من ايران وروسيا وسوريا في العاصمة الروسية موسكو لبحث وتبادل الآراء حول الأزمة السورية.

وأفادت وكالة برس شيعة أن محمد جواد ظريف ونظيراه الروسي والسوري سيرغي لافروف وليد المعلم اجتمعوا في روسيا وناقشوا آخر مستجدات الساحة السورية.

كما بحث الوزراء الثلاث الضربة الأمريكية المريبة لسوريا وقصف مطار الشعيرات العسكري في مدينة حمص السورية بحجة استخدام النظام السوري الاسلحة الكيماوية في بلدان خان شيخون الواقع في ادلب شمال سوريا.

وفي هذا الإجتماع ادان ظريف كل أشكال استخدام الأسلحة الكيماوية، مستنكرا في الوقت نفسه استخدام الهجوم الكيماوي كذريعة للعدوان على سوريا من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

ودعا ظريف الى تشكيل لجنة تقصي حقائق محايدة لمعرفة الحقيقة في هذا الموضوع.

كما أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أن الأزمة السورية يجب حلها والتعامل معها بالطرق السلمية وعبر القنوات الدبلوماسية فحسب./انتهى/