قال مسؤول صيني لوكالة الصحافة الفرنسية أن نزاعا مسلّحًا قد يندلع في أي لحظة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة.

وتابع المسؤول الصيني في حديثة لوكالة الصحافة الفرنسية أن لا احد سيخرج منتصرا من النزاع المحتمل بين الدولتين النوويتيين، كما وهدد المسؤول بأن الطرف الذي سيشعل حربا بشأن كوريا الشمالية “سيدفع الثمن”.

وكان اكد احد مستشاري البيت الابيض للسياسة الخارجية الجمعة ان الولايات المتحدة تجري تقييما لخياراتها العسكرية من اجل الرد على استمرار برنامج التسلح الكوري الشمالي. وأشار المستشار الى انه “يتوقع ان تقوم بيونغ يانغ باختبار جديد اما نووي او لصاروخ بالستي”، وتابع “لكن السؤال هو متى”، لافتا الى ان “الخيارات العسكرية تدرس اصلا”.

ورأى المستشار ان “اختبارا جديدا نوويا او لاطلاق صاروخ بالستي في كوريا الشمالية هو امر ممكن”، وتابع ان “كوريا تواصل مع الاسف تطوير برنامجها وتواصل اطلاق الصواريخ في بحر اليابان”. واضاف “مع هذا النظام السؤال ليس معرفة ما اذا كان سيحصل ذلك بل متى”.

وتابع المستشار نفسه ان اجهزة الاستخبارات تطلع بالتأكيد الرئيس ونائب الرئيس على التطورات./انتهی/