أعلن العميد يحيى رسول المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة في مؤتمر صحفي أن تنظيم داعش الإرهابي فقد معظم الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق منذ عام 2014.

وأكد المتحدث أن تنظيم “داعش” كان يسيطر في أوج قوته على نحو 40 بالمئة من الأراضي العراقية، وأن هذه المساحة انخفضت إلى نحو 6.8%  بعد عمليات عسكرية مكثفة ولا تزال مستمرة في مدينة الموصل.

ويسيطر التنظيم حتى الآن على بلدات القائم وتلعفر والحويجة في العراق.

وأشار رسول إلى أن قوات الأمن العراقية تسيطر حاليا على الشطر الشرقي من المدينة بالكامل، غير أن القتال ضد داعش في غرب الموصل يواجه صعوبات بسبب الأزقة المكتظة بالسكان في الجزء القديم من المدينة.

وقالت الشرطة الاتحادية في بيان إنها تعزز مواقعها في غرب الموصل استعدادا لهجوم على جامع النوري الذي أعلن منه أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم “داعش” دولة الخلافة في 2014.

وشدد رسول على أن “العمليات العسكرية في أيمن الموصل تسير بحذر، من أجل عدم السماح لتنظيم داعش باستخدام المدنيين دروعا بشرية ، مؤكدا أن “منارة الحدباء” مطوقة منذ فترة لكنها مكتظة بالسكان والمباني المتلاصقة ما يجعلنا نعتمد على جهد قطعاتنا الراجلة”.

وبالنسبة للوقت المتبقي لتحرير الساحل الأيمن للموصل، قال رسول إن “قطعاتنا تتقدم وفق الخطة والتوقيت الدقيق وبأساليب جديدة، لاسيما بعد أن استخدم التنظيم الإرهابي المواطنين دروعا بشرية”، وتابع المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة “لسنا مستعجلين وهي مسألة وقت لا أكثر، لاسيما أن التنظيم بدأ ينهار بشكل كبير، وغايتنا الحفاظ على المواطنين والممتلكات الخاصة والعامة”.

وبالنسبة لعمليات النزوح، أكد رسول أنه “عندما يحدث نزوح نقوم على الفور بفتح ممرات آمنة للمواطنين وننقلهم الى مناطق آمنة”.