قال وزير الدفاع الإيراني العميد حسين دهقان اليوم الثلاثاء على الإدارة الأميركية أن تعلم أنها إذا كررت إجراءاتها العدوانية على سوريا فسوف لا يمر عدوانها دون رد مؤكدا أن مثل هذه الاجراءات لاتفت ابدا من عزم وارادة جبهة المقاومة في مكافحة الارهاب وتصعيد العمل العسكري ضدهم .

وأفادت وكالة برس شيعة أن وزير الدفاع الإيراني ونظيره الروسي “سيرجي شويجو” استعرضا مساء الثلاثاء وخلال اتصال هاتفي آخر التطورات الإقليمية والدولية والتطورات الأمنية والميدانية في سوريا، كما أكد الجانبان على التعاون المشترك وبذل جهود أكبر لتوجيه المزيد من الضربات القاصمة والباترة على الإرهابيين.

وأشار العميد دهقان خلال هذا الاتصال إلى العدوان الأميركي على القاعدة الجوية السورية معتبرا أن هذا العدوان بالإضافة إلى كونه ينتهك جميع قواعد القانون الدولي وعدوانا سافرا ضد دولة ذات سيادة جاء من أجل استعادة وتعزيز الروح المعنوية للإرهابيين في سوريا .

كما اعتبر وزير الدفاع الإيراني العدوان الاميركي علي سوريا بانه محاولة لتلميع صورة ترامب في المحافل السياسية الاميركية وصرف انظار الراي العام عن المشاكل الداخلية .

وقال دهقان ان اميركا ومن اجل التعويض عن هزائم الارهابيين في المنطقة تسعي الي تمرير سيناريو مشبوه وخطر وصولا الي خلق اجماع ضد الحكومة الشرعية في سوريا وتبرير تواجدها العسكري في المنطقة مؤكدا ان ساسة اميركا الجدد برهنوا من خلال هذه الخطوة بانهم عديمو المصداقية ورغم مزاعمهم في الحملات الانتخابية فانهم لايحاربون الارهاب وعلي العكس يعملون علي تعزيز وتقوية معنويات الارهابيين وهم يقصفون القوات المسلحة والشعب السوري بدلا من قصف الارهابيين .

وتابع ان علي الارهابيين ان يفهموا انه لايمكنهم التمادي في جرائهم اكثر وعلي الاميركيين ان يعلموا بان تكرار العدوان سيكلفهم الثمن باهضا وعليهم ان يعلموا ان اجراءاتم لن تبقي دون جواب .

واختتم  هذا المسؤول قوله مفيدا ان جبهة المقاومة ستواصل باقتدار عزمها وارادتها الجادة في مواجهة الارهاب علي خلاف رغبة الادارة الاميركية.

بدوره ايد وزير الدفاع الروسي خلال الاتصال الهاتفي تصريحات نظيره الايراني بشان ضرورة الاسراع في تقوية الجيش والقوات الشعبية السورية في حربها ضد الارهاب وقال ان بلاده عازمة علي توظيف طاقاتها في الحقلين السياسي والعسكري وتوجيه ضربات ماحقة للارهاببين وتضييق الخناق عليهم ./انتهى/