أشار رئيس الجمهورية إلى أن الشباب الثوري قد قطع خطوات مهمة في طريق التقنية النووية التی تعتبر حق طبيعي للشعب الايراني.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن رئيس الجمهورية شارك في اليوم الوطني للتقنية النووية حيث أبدى سعادته بأن تقترن هذه المناسبة مع ولادة أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام، مؤكّدًا على أن الشعب الإيراني يقتدي بالقرآن والنبي الأكرم والأئمة الهداة في كل ظروف الحياة.

ونوّه رئيس الجمهورية بالشباب الثوري الذي ساهم في تحقيق الانجازات وقطع خطوات مهمة في سبيل الحصول على التقنية النووية كما وتوجّه روحاني بالتحيّة إلى أرواح الشهداء الذين قضوا في هذا السبيل.

روحاني أشار إلى أنّه خلال العام الإيرانيّ المنصرم قد تم تنفيذ 42 مشروع في المجال النووي كثرة للعمل الدؤوب والجهد المستمر.

رئيس الجمهورية سلّط الضوء على المشاريع التي تم الكشف عنها خلال هذا اليوم الوطني للتقنية النووية مشيرا الى أن المولدات التي تم ازاحة الستارة عنها يمكن أن يستفاد منها في مفاعل بوشهر لتوليد الطاقة الكهربائية أو حتى في مجال الصناعة النفطية، وتابع رئيس الجمهوريّة وأشا إلى مشروع آخر تمت تجربته في يزد، حيث يستطيع هذا المنتج أن يفصل بين المعادن عالية الجودة عن المعادن ذات جودة أقل.

وأضاف رئيس الجمهوريّة:”في ضوء جهود شبابنا في التقنيّة النوويّة وتحقيقهم للإنجازات سعى دول العالم لكي تنتزع منا ما حصلناه من تقنية، وبذرائع واهية أرادوا أن يرسل ملفنا النووي إلى مجلس الأمن الدولي حيت استطاعت الحكومات المتعاقبة من أن تمنع هذا الأمر، ومنذ تولّلي السيد علي أكبر صالحي لرئاسة المنظمة النووية الوطنية شهدنا وبكل وضوح كيف استطعنا أن نصل إلى أن نصبح قوة نووية عالميّة”.

روحاني أشار إلى كلام الرئيس الأميركي السابق جورج بوش حيث صرّح بأنّه لن يسمح لإران أن تصبح عضو في المنظمة الدولية للطاقة النووية، وقال:”ها نحن نرى الآن أننا أصبحنا عضوا في هذه المنظمة خلافا لإرادة أميركا محققين بذلك انتصارا عليها”.

وقال ‘نحن اليوم بات بامكاننا ان ندخل السوق العالمي لعقد صفقات نووية ، نبيع ونشتري ونصدر الادوية المشعة الي العشرات من الدول’.  وشدد الرئيس روحاني بالقول ‘نحن اليوم بالتضامن والوحدة والانسجام قادرون علي تحقيق اكبر الانجازات في المنطقة وحتي العالم’. /يتبع/