أدان رئيس المجلس الايراني الاستراتيجي للعلاقات الخارجية كمال خرازي، اليوم السبت ، العدوان الصاروخي الأميركي ضد سوريا معتبرا أنه إجراء مخالف للأعراف الدولية وغير محايد مؤكدا أن مثل هذه الإجراءات تدعم الإرهاب والمتمردين .

وأفادت برس شيعة أن رئيس المجلس الايراني الاستراتيجي للعلاقات الخارجية اعتبر الضربة الصاروخية الأميركية على قاعدة الشعيرات السورية على أنها عدوان سافر لدولة ذات سيادة مضيفا أن هذا العدوان إجراء أحادي الجانب من قبل الولايات المتحدة وقد سبق تشكيل لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة لتحديد استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا .

وأدان خرازي الضربة مهاجمة أمريكا على سوريا مصرحا أن هذا هو نوع من التحدي لآليات الأمم المتحدة التي تؤكد عدم نجاح أداء مجلس الأمن الدولي حيث تقوم أمريكا وحدها بالتهديدات وأعمال العسكرية .

وفيما يخص تأثيرات هذه الضربات الصاروخية على الصعيد الدولي اعتبر أن مثل هذه الإجراءات الأحادية وغير المسؤولة ستشجع بالتأكيد البلدان الأخرى اختراق الأعراف الدولية وأحكام الجمعية العامة للأمم المتحدة كما أنها ستؤدي إلى إشعال فتيل الأزمات في سوريا . 

وأشار هذا المسؤول إلى تأثير هذا العدوان على العلاقات الروسية الأميركية مشددا ” كان ينبغي التماهل حتى تحديد تقارير تقصي الحقائق الخاضعة للأمم المتحدة حول استخدام الأسلحة الكميائية في سوريا في الوقت الذي شنت الصواريخ الأميركية غاراتها دون أية أبحاث حقيقية ومقبولة . /انتهى/