اعتبر قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، عالم الدين العراقي الشهيد محمد باقر الصدر (رض) بانه كان نابغة قل نظيره في الحوزات العلمية.

ونشر الموقع الالكتروني  KHAMENEI.IR  لمناسبة ذكرى استشهاد آية الله السيد محمد باقر الصدر (9 نيسان 1980)، نص تصريحات سماحة قائد الثورة الاسلامية خلال استقباله اعضاء مركز “الشهيد محمد باقر الصدر” التخصصي البحثي والذي جرى خلال العام الماضي.

وصرح سماحته، بان الشهيد الصدر نابغة بالتاكيد وقال، ان الافراد الموهوبين لم يكونوا قليلين في الحوزات العلمية، افراد يحظون بالفهم والذوق والعمل الدؤوب وقد انجزوا اعمالا كبرى.

واضاف، ان علماءنا الكبار كهؤلاء المراجع الذين ظهروا في الحوزات العلمية في ايران والعراق خلال المائة عام الاخيرة كانوا رجالا عظاما ويمتلكون المواهب.

وقال، باعتقادي ان المرحوم السيد الصدر (رضوان الله عليه) كان نابغة بالتاكيد، اي ان ما كان قادرا على القيام به لم يكن باستطاعة الكثير من الفقهاء والعلماء والمفكرين في حوزاتنا القيام به. رؤية واسعة جدا وفهم لحاجات عالم الاسلام والرد السريع والاستعداد لتلبية الطلبات. – فكتاب “البنك اللاربوي” كان قد ألفه في سياق تلبية رغبة من الحكومة الباكستانية، فكما سمعت كانوا يعتزمون القيام بمثل هذا العمل فبادر على الفور لتاليف هذا الكتاب ومن ثم ارسله اليهم – .  لقد كان نابغة بالفعل، يفهم القضايا ويتوقعها./انتهى/