دان المتحدث بإسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي العملية الارهابية التي استهدفت العاصمة السويدية ستوكهلم معتبرا ان اجتثاث جذور الارهاب يتطلب إرادة حقيقية، وتعاملاً صادقاً، وإجماعاً دوليا.

وأفادت برس شيعة أن المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية “بهرام قاسمي” استنكر العملية الإرهابية التي استهدفت امس العاصمة السويدية ستوكهولم، وادت إلى مقتل وإصابة عدد من الأبرياء، معرباً عن تعاطف الجمهورية الإسلامية التام مع الحكومة والشعب السويديين وأهالي ضحايا هذه العملية الإرهابية. 

ولفت المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية الى أنه في الوقت الذي عبرت فيه بعض الدول الغربية والعربية عن إرتياحها إزاء العدوان الأمريكي السافر على سوريا، والذي يعتبر بمثابة إحياء للجماعات الإرهابية المتهالكة، نجد هذا الإرهاب الذي نمى وتربى على يد منهج الإنغلاق والجنون والقتل يقوم بهذه العملية الإجرامية في أوروبا.

وتابع قاسمي أن هذه العملية الإرهابية تظهر أن هذا الإرهاب المطلق العنان، والذي لا تمانع بعض الدول من تقديم الدعم الخفي والمعلن له، كيف تمكن من تحطيم جميع الحدود الإنسانية، والايديولوجية، والجغرافية، وجعل العالم يعيش حالة من إنعدام الأمن والإستقرار.

وأعرب قاسمي عن إستعداد طهران للتعاون والمشاركة في وضع أي آلية إقليمية أو دولية من شأنها المساعدة في القضاء على الإرهاب وإعادة السلام إلى العالم، بعيداً عن السياسات المنافقة./انتهى/