نشر موقع سبوتنيك مجموعة استطلاعات رأي حول أسباب صعود اليمين الأوروبي حيث بيّنت معظم هذه الآراء أن ذلك يعود تقاعس سلطات هذه الدول.

وجاء في هذا الاستطلاع أن أكثر من ثلث الألمان يعتقدون أن أحد أسباب زيادة شعبية الأحزاب اليمينية في أوروبا هو الوعود الفارغة التي أعطيت للناخبين. ويشاطر هذا الرأي 33% من البريطانيين و45% من الفرنسيين، وفقاً لنتائج استطلاع رأي-سبوتنيك والتي أجرته شركة TNS Global لصالح وكالة الأنباء الروسية وراديو سبوتنيك.
وقد طرح سؤال على المستطلعين حول ما يعتبرونه السبب الرئيسي في زيادة شعبية هذه الأحزاب، مثل حزب “البديل لألمانيا” (ADF)، وحزب “الجبهة الوطنية” (فرنسا) وحزب استقلال المملكة البريطانية.
من بين عوامل شعبية هذه الأحزاب يرى الفرنسيون والألمان والبريطانيون في تدفق اللاجئين وفشل السياسة الاقتصادية، مع العلم أن رأي الفرنسيين انقسم بالتساوي: إذ يعتقد 45% أن عدم تنفيذ الوعود أثر على شعبية القوميين المتشددين، ونفس النسبة تعتبر السبب في تدفق اللاجئين. في حين أن سكان ألمانيا يميلون لتفسير تزايد شعبية الأحزاب اليمينية هو المستوى العالي للاجئين (52%)، مقابل (17%) الذين يعتقدون السبب في فشل السياسة الاقتصادية. وحوالي نصف البريطانيين (49%) أشاروا إلى أن العدد الكبير من اللاجئين هو السبب في شعبية هذه الأحزاب.
بشكل رئيسي ركز الجيل الأكبر سناً من المستطلعين من أولئك الذين تتراوح أعمارهم من 55-64 عاماً على مسألة التدفق المتزايد للاجئين. أما الشباب فهم يميلون إلى تفسير نمو شعبية الأحزاب اليمينية بسبب مطالبة المجتمع بإجراء إصلاحات اجتماعية.
أجري هذا الاستطلاع من قبل مؤسسة الأبحاث الدولية التي تنشط في مجال استطلاعات الرأي العام TNS Global  في الفترة ما بين 16-22 شباط/فبراير لعام 2017. وقد شارك في هذا الاستطلاع 3055 شخصاً من ألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا./انتهی/