دان مساعد رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني في الشؤون الدولية حسين أمير عبد اللهيان بشدة الهجوم الأميركي على سوريا.

وفي حديث لـ الميادين نت الجمعة أكّد عبد اللهيان أن”واشنطن لم تدرج مكافحة تنظيم داعش الإرهابي على صدر أولوياتها”، واصفاً الهجوم بمثابة “تجاهل للجهود التي تصب في إيجاد حل سياسي للأزمة السورية”.

واعتبر عبد اللهيان أن الغارة الأميركية على سوريا “تشجيعاً للإرهاب”، مضيفاً أن “هذا العمل العسكري المتسرع يتعارض مع الحقوق الدولية وميثاق الأمم المتحدة”.

مساعد رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني أشار إلى أن الاتهامات الموجهة ضد سوريا بشأن استخدامها للإسلحة الكيميائية يتطلب تحققاً ودراسات معمقة من قبل منظمة عدم انتشار الأسلحة الكيميائية وكذلك من منظمة الأمم المتحدة./انتهی/