نبه وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى أن بلاده مستعدة لـ”التحرك وحدها” ضد كوريا الشمالية، غداة ضربة أميركية استهدفت قاعدة عسكرية سورية بعد اتهامه بشن هجوم كيميائي.

وقال تيلرسون من منتجع في فلوريدا حيث استقبل الرئيس دونالد ترامب نظيره الصيني شي جينبينغ “نحن مستعدون للتحرك وحدنا إذا لم تكن الصين قادرة على التنسيق معنا” لاحتواء طموحات بيونغ يانغ النووية والتي تنتهك القانون الدولي.

وأشاد ترامب الجمعة بـ”التقدم الهائل” في العلاقات الصينية الأميركية في اليوم الثاني من محادثاته مع شي جينبينغ والتي كان ملف كوريا الشمالية أحد أبرز بنودها.

وأضاف تيلرسون “هناك التزام فعلي بأن نعمل معا لنرى ما إذا كان يمكن حل (الملف الكوري الشمالي) في شكل سلمي. ولكن من أجل ذلك، يجب أن يتغير موقف كوريا الشمالية قبل إقامة أساس حوار أو مباحثات”.

وتابع أن “الرئيس ترامب أبلغ الرئيس شي انه يؤيد أي فكرة يمكن أن تكون لدى الصين حول تحركات أخرى يمكن أن نقوم بها” بحق بيونغ يانغ التي أطلقت الأربعاء صاروخا بالستيا سقط في بحر اليابان.

ومنذ أسابيع عدة، تحض واشنطن بكين على ممارسة ضغط على جارتها. وفي مقابلة نشرتها صحيفة فايننشل تايمز الأحد الفائت، لوح ترامب بتدخل عسكري أحادي مبديا استعداده لحل الأزمة الكورية الشمالية “وحده” إذا استمرت بكين في ترددها./انتهی/