أكّد المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي حسين أمير عبد اللهيان ظهر اليوم الجمعة أن العدوان الأميركي على سوريا يهدف إلى التشجيع على الارهاب، ويؤكّد على أن أميركا لم تكن مهتمّة يوما بالحرب على داعش.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي حسين أمير عبد اللهيان وفي ردّه على الهجوم الصاروخي الأميركي على قاعدة جوية سوريا رأى أن هذا الهجوم يقوّض من المساعي الرامية لإيجاد حل سياسيّ ويؤكّد على أن أميركا لم تكن يوما مهتمة بالحرب على داعش.

واعتبر عبداللهيان أن الضربة العسكرية تحمل رسالة للتشجيع على الارهاب في المنطقة وقال:”هذا الانفعال العسكري يناقض حقوق الانسان وميثاق الأمم المتحدة، كما ويقوي شوكة الإرهاب والتطرف في المنطقة”.

وقال عبد اللهيان أن الاتهام باستخدام سلاح كيميائي هو عار عن الصحة خصوصا وأنه تم نزع السلاح الكيميائي من سوريا فيما مضى حسب تحقيقات أجرتها منظمة حظر انتشار السلاح الكيميائي ومنظمة الأمم المتحدة.

وأكّد عبداللهيان أن بدون شك فإن العمل العسكري الأخير ضد سوريا سيلحق الضرر في المنطقة والعالم ويقوض من جهود التوصل الى حل سياسي./انتهی/