قتل مجند من قوات الأمن المصرية وأصيب اثنين آخرين، الخميس، جراء اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن وعناصر “تكفيرية” بالقرب من محطة غاز طبيعي جنوبي مدينة العريش شمالي سيناء.

وأسفرت الاشتباكات التي أعقبت مداهمات عنيفة شنتها قوات الأمن على بؤرة مسلحة كبيرة عن مقتل 6 مسلحين.

وتنشط في شمال سيناء جماعات إرهابية عدة، أبرزها تنظيم “أنصار بيت المقدس”، الذي غير اسمه إلى “ولاية سيناء”، وأعلن مبايعته لتنظيم داعش في نوفمبر 2014.

وصعدت الجماعات الإرهابية في سيناء عملياتها العسكرية ضد قوات الأمن المصرية على مدار السنوات الثلاث الماضية، حيث قتل خلالها عدد كبير من المسلحين المتشددين، بالإضافة غلى العشرات من أفراد الجيش المصري./انتهی/