ذكر مصدر أمني روسي لوكالة “إنترفاكس” أن التحقيقات الأولية حول تفجير سان بطرسبورغ تظهر أن القنبلة التي استخدمت بالهجوم أحضرها شاب يبلغ من العمر 23 عاما ذو ملامح سكان آسيا الوسطى.

وبحسب المصدر، فإن كاميرات المراقبة داخل المترو تظهر أن المشتبه به بتنفيذ التفجير تصرف بمفرده وأنه وضع قنبلة داخل طفاية حريق للتمويه، في محطة مترو “بلوشاد فوستانيا”، لكنها لم تنفجر، وأن الأجهزة الأمنية عثرت عليها لاحقا وفككتها. 

وذكر المصدر أن المشتبه به بعد تركه القنبلة، ركب قطار المترو وفجر عبوة ناسفة كان يحملها خلال سير القطار بين محطتي “تيخنولوغيتشيسكي إينستيتوت” و”سينايا بلوشاد”.
 

وكان 11 شخصا لقوا مصرعهم وأصيب 45 آخرون بتفجير عبوة ناسفة داخل عربة قطار في مترو أنفاق مدينة سان بطرسبورغ الروسية..

وأعلنت لجنة التحقيق التي شكلت بخصوص التفجير، أنها لا تستبعد بأن يكون انتحاري فجر نفسه داخل مترو الأنفاق.