أحكمت وحدات من الجيش والقوات المسلحة السورية سيطرتها على جبل أبو الضهور الاستراتيجي وسيطرت ناريا على سد أبو قلة ووسعت نطاق سيطرتها بريف حمص الشرقي مكبدة إرهابيي “داعش” خسائر كبيرة بالافراد والعتاد.

وذكر مصدر عسكري سوري لـوكالة “سانا”  أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة أحكمت سيطرتها على جبل أبو الضهور الاستراتيجي بعدما كبدت إرهابيي تنظيم “داعش” خسائر كبيرة بالافراد والعتاد بريف حمص الشرقي.

ولفت المصدر إلى أن وحدات الجيش استكملت عملياتها في ملاحقة إرهابيي “داعش” في المنطقة وسيطرت نارياً على سد أبو قلة ووادي الحسو شمال غرب المحطة الرابعة بـ 12كم بريف حمص الشرقي.

وكان المصدر العسكري ذكر في وقت سابق  أن وحدات من الجيش السوري اشتبكت مع مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم “جبهة النصرة” حاولت التسلل والاعتداء على نقاط عسكرية باتجاه قريتي غجر أمير وكفرنان ومن منطقة المشاريع باتجاه قرية قنية العاصي بريف حمص الشمالي.

وبين المصدر أن الاشتباكات انتهت بإفشال الاعتداء “والقضاء على عدد كبير من الإرهابيين وتدمير عدة آليات لهم”.

وأوقعت وحدات من الجيش السوري أمس الأول 10 إرهابيين على الأقل بين صفوف مجموعات إرهابية من تنظيم جبهة النصرة هاجمت الاهالي في قريتي أكراد الداسنية وقنية العاصي بريف حمص الشمالي./انتهى/