صرح الرئيس الايراني حسن روحاني خلال لقاءه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تطوير العلاقات الثنائية لا يعترضه إي حاجز، مؤكداً إن التعاون بين موسكو وطهران يعزز الامن والاستقرار في المنطقة.

وأفادت برس شيعة إن الرئيس الايراني حجة الاسلام حسن روحاني التقى عصر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مؤكداً إن العلاقات الثنائية بين البلدين دخلت مرحلة جديدة ومن الممكن توقع أن تكون هذه العلاقات وطيدة وطويلة الأمد.

وأضاف الرئيس الايراني إن العلاقات الايرانية الروسية لازالت في طور التنمية والتقدم في مختلف المجالات بما يقدم مصحة مشتركة للبلدين.

وأشار روحاني إلى أهمية التعاون الاقليمي والدولي بين طهران وموسكو في مجال مكافحة الإرهاب، مضيفاً إن البلدين تمكنا من تحقيق خطوات مهمة في هذا المجال خلال السنوات الأخيرة، الأمر الذي يسهم في تعزيز الأمن والاستقرار قي المنطقة دون إلحاق الضرر بدولة ثالثة.

وبدوره اعتبر الرئيس الروسي بوتين إن بلاده تعتبر ايران شريك جيد ويمكن الاعتماد عليه، مشيراً إلى العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين.

وأكد كلا الرئيسين على متانة العلاقات الثنائية واهمية المضي قدماً في تعزيزها بما يخدم مصلحة الشعبين ويساهم في تأمين الاستقرار والأمن الاقليمي والدولي. /انتهى/.