احتجت الخارجية التركية على سماح السلطات السويسرية، لأنصار منظمة “بي كا كا”، بالتظاهر ورفع لافتة تحرض على قتل أردوغان، ودعت إلى رفع المسألة إلى القضاء.

وقد استنكرت الخارجية التركية ، في بيان، سماح السلطات السويسرية لأعضاء وأنصار المنظمة بتنظيم التجمع والدعاية الإعلامية التي تستهدف الاستفتاء الذي ستشهده تركيا في 16 أبريل/نيسان القادم.

ودعت الخارجية التركية ، في بيانها الجانب السويسري لإجراء تحقيق قضائي، كما استدعت القائم بالأعمال السويسري “نتاليا غيرماين كاثرين مارتي”.

فيما قال أردوغان، الاثنين الماضي ، خلال خطاب ألقاه لدى مشاركته في افتتاح عدد من المشاريع التنموية بمنطقة “بيلك دوزو” في اسطنبول: “لا يملك أحد إطالة أجلي أو إنهاءه سوى الله، فنحن بدأنا مسيرتنا اعتمادا على هذا النهج وسنستمر كذلك”، موضحا أن: “المنظمة الإرهابية تبذل قصارى جهدها لدفع المواطنين إلى رفض التعديلات الدستورية التي سيتم الاستفتاء عليها في 16 من شهر ابريل/نيسان “، مشيرا إلى أن “الشعب التركي على دراية تامة بخططهم ومؤامراتهم”.

وتابع أردوغان، قائلا: “ترون كيف أن المنظمات الإرهابية كلها اتحدت ضد تركيا، وتشاهدون كيف تسعى قيادات (بي كا كا) لدفع الناس إلى رفض التعديلات الدستورية ومثلها أنصار منظمة (غولن) الإرهابية ومن ورائهما القوى الخارجية التي تدعمهما”./انتهى/

المصدر: الأناضول