صرح الرئيس الايراني حسن روحاني قبيل مغادرته طهران متجهاً نحو موسكو بإن تطوير العلاقات الايرانية الروسية تخدم مصلحة البلدين وتعزز الاستقرار في المنطقة وتدعم مكافحة الإرهاب.

وأفادت وكالة برس شيعة إن الرئيس الايراني حجة الاسلام حسن روحاني صرح في مؤتمر صحفي قبل انطلاقه إلى روسيا ضمن زيارة رسمية إن تطوير العلاقات بين البلدين تصب في مصلحتهما وفي مصلحة استقرار المنطقة ومكافحة الإرهاب واصفاً التعاون الايراني الروسي على المستوى الدولي بالتعاون الجيد. 

وأوضح روحاني إن طهران تسعى لإقامة علاقات متعددة الأطراف كالتعاون الذي شهدته العلاقات الايرانية الروسية الأذربيجانية في المدة الأخيرة إلى جانب التعاون الايراني الروسي التركي في المجال السياسي والاقليمي ولاسيما في الملف السوري.

وأضاف روحاني إن العالم يشهد اليوم ظروفاً جديدة مشيراً إلى المشاكل الاقليمية من توتر وإرهاب إلى جانب التطورات العالمية في مختلف الدول من امريكا إلى اوروبا.

وصرح روحاني إن العلاقات الدولية الاقليمية والثنائية تتيح فرصة جيدة لتعزيز العلاقات الايرانية الروسية، مشيراً إلى اللقاءات الثمانية التي عقدت على المستوى الرئاسي بين البلدين خلال السنوات الأربعة الأخيرة إلى جانب الزيارات الرسمية المتبادلة على مختلف الأصعدة.

ونوه روحاني إلى إن تطوير العلاقات بين طهران وموسكو ستخدم مصالح الشعبين ولن تتضر بمصلحة بلد ثالث. /انتهى/.