اكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال تصريحاته على تفعيل القطاع الخاص وذلك من أجل تحقيق مشروع الاقتصاد المقاوم في البلاد مشددا أن سفراء إيران يجب أن يعموا من أجل تسهيل الأنشطة الاقتصادية في القطاع الخاص .

وأفادت برس شيعة أن محمد جواد ظريف خلال تصريحاته في مقابلة مع إذاعة اقتصاد الإيرانية أعرب عن أمله في أن تحسن معيشة الشعب الإيراني والبلاد بشكل العام أكثر مما مضى موضحا أن مسؤولية وزارة الخارجية الإيرانية المباشرة على مستوى الأجهزة السياسة الخارجية تكمن في تمهيد الطرق أكثر من أجل تنشيط الإمكانيات الاقتصادية .

وقال ظريف إن أنشطة وعمل وزارة الخارجية في السنوات الماضية لم يختصر على تنشيط وتمتين العلاقات مع دول الجوار فقط وإنما انسحب على إزالة المشاكل العالقة في العلاقات بين هذه البلدان .

وفي غضون ذلك اعتبر وزير الخارجية الإيراني أن الاتفاق النووي أزال الكثير من المعرقلات التي صارت معرقلا ومانعا كبيرا أمام تقدم وتعميق العلاقات الخارجية الإيرانية خاصة في مجال الاقتصاد .

واعتبر ظريف أن مسؤولية وزارة الخارجية الإيرانية تكمن في تفعيل الاقتصاد المقاوم مبينا أن الاقتصاد المقاوم لديه أبعاد خارجية والتي تعود إلى استقطاب وصادرات بعض المنتجات وقال إننا أصدرنا توجيهاتنا للسفراء ودبلوماسي الجمهورية الإسلامية في باقي البلدان أن يعملوا من أجل تحقيق الاقتصاد المقاوم . /انتهى/