حذرت كوريا الشمالية الولايات المتحدة الأمريكية من ضربة استباقية ردا على ما وصفته بـ”الاستفزازات” وعلى مناورات عسكرية أمريكية مع جارتها اللدودة كوريا الجنوبية.

وقالت بيونغ يانغ، في تقرير نشرته وكالة الأنباء الرسمية: “إن القوات الثورية المسلحة تحولت من الوضع الحالي القائم على ردة الفعل، إلى حالة الضربات الاستباقية، وذلك للتعامل مع الهستيريا العسكرية للأعداء ومحاولة التقليل من سيادة دولتنا وحقنا بالبقاء”.

وأضافت الوكالة: “كل المجموعات العملياتية (بالقوات المسلحة لكوريا الشمالية) مستعدة للتعامل دون رحمة وتوجيه ضربة قاسية للأعداء إذا قاموا بأقل عمل استفزازي”، لافتة إلى أن الجيش يقوم بمراقبة التحركات العسكرية الأمريكية غير العادية.

ونقلت وكالة فرانس برس عن بيان للقيادة العليا لجيش الشعب الكوري (الشمالي) قوله إنه في حالة مضي الدولتين في إجراء مناوراتهما العسكرية المشتركة، فإنه سيتم توجيه “ضربة نووية استباقية” للبلدين.