اعتبر القيادي في الحشد الشعبي جواد الطليباوي، أن المؤتمر الذي عقد في مدينة اسطنبول “كشف اللثام عن سياسيي داعش”، فيما بين أن المطلب الأساسي للمؤتمر كان إلغاء الحشد في العراق.

قال الطليباوي في حديث لـ السومرية نيوز، إن “مؤتمر اسطنبول هو مؤتمر تآمري على العراق  والدليل انه حصل برعاية اجهزة مخابرات دولية”، مبينا أن “المطلب الأساسي فيه هو إلغاء الحشد الشعبي لانه هو من وقف امام مشاريعهم وحافظ على وحدة العراق”.

وأضاف الطليباوي، أن “المؤتمر كشف اللثام عن سياسيي داعش، وعلى ضوء ذلك لن نقف مكتوفي الايدي امام مؤامرات المتآمرين”.

وكانت كتلة ائتلاف دولة القانون النيابية كشفت، في (11 آذار 2017)، أن مؤتمر اسطنبول كان برعاية المخابرات التركية وبعض دول الخليج الفارسي، معتبرة عقد المؤتمر “تدخلا سافرا” في الشأن العراقي، فيما دعت الحكومة ومجلس النواب الى “موقف واضح” تجاهه.

واعتبرت النائبة عن تحالف القوى العراقية زيتون الدليمي، في (9 آذار 2017)، أن الشخصيات الحكومية والسياسية والعشائرية التي حضرت مؤتمر “نداء الموصل” المنعقد في مدينة اسطنبول لا يمثلون المكون السني، مبينة ان هؤلاء يمثلون أنفسهم فقط./انتهى/