اجبرت أحزاب المعارضة في المالديف الجمعة، العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز الى تأجيل زيارته بعد اعلانها عن تنظيم مظاهرات ، في الوقت الذي اعلنت فيه الرياض عن تأجيل الزيارة بسبب تفشي “الانفلونزا”.

وجاء تأجيل زيارة العاهل السعودي الى المالديف بعد اعلام المعارضة عن تنظيم مظاهرات عقب تقارير عن قيام سعوديين بشراء جزر مرجانية في هذه الجمهورية المضطربة في المحيط الهندي.

وقال وزير خارجية جزر المالديف السابق أحمد نسيم للصحفيين في كولومبو “سنعلن بشكل واضح جدا للعائلة المالكة السعودية أننا ضد بيع أراضينا”.

وأشار إلى أنباء في جزر المالديف حول شراء الحكومة السعودية أو شركة تجارية سعودية أرخبيلا من 28 جزيرة مرجانية صغيرة بمليارات الدولارات.

وعاد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، إلى الرياض، مساء اليوم السبت، قادما من الصين بعد جولة آسيوية استمرت 21 يوما.

وأعلنت فضائية الإخبارية السعودية الرسمية عودة الملك سلمان إلى الرياض عبر نبأ عاجل.

ووصل العاهل السعودي بلاده قادما من الصين، عقب زيارة رسمية لها استمرت 4 أيام.

والصين هي خامس محطات جولة آسيوية بدأها الملك سلمان في 26 فبراير/شباط الماضي بزيارة ماليزيا ثم على التوالي إندونيسيا، وسلطنة بروناي دار السلام، واليابان.

وكان من المقرر أن تشمل الجولة بعد الصين، المالديف والأردن (للمشاركة في القمة العربية أواخر الشهر الجاري)، إلا أنه لم يتم استكمالها.

وأعلنت حكومة المالديف، الجمعة، أن زيارة العاهل السعودي “تأجلت بسبب التفشي الكبير للإنفلونزا في المالديف”، مشيرة إلى أنه سيتحدد موعد جديد للزيارة.

وأكدت على “علاقات الصداقة القوية”التي تجمع بين المالديف والسعودية.

وتواجه المالديف تفشيا للإنفلونزا، وهناك حالات لعلامات الإصابة بفيروس “إتش 1 إن 1″ المعروف بـ”إنفلونزا الخنازير”.

وكانت أنباء عن نية حكومة المالديف بيع جزر للسعودية أثارت احتجاجات من المعارضة المالديفية، إلا أن الأخيرة نفت بشدة صحة هذه المزاعم./انتهى/