صرح امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني إن المحبطين المهانين هم المتلقين الرئيسيين للفكر الوهابي ، معتبراً إن الإرهاب التكفيري يصدر إلى العالم بوكالة سعودية.

وأفادت وكالة برس شيعة إن امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني أشار إلى إن الادارة الامريكية وآل سعود لم يتخوا أي اجراء في مكافحة الارهاب بل ساهموا بدعمه وتنشيط رقعة عمله في العالم.
واعتبر شمخاني تصريحات بعض المسؤولين السعوديين قليلي الخبرة بإنها هروب نحو الامام للتملص من مسؤولية دعم الإهاب التكفيري، موضحاً إن آل سلمان يديرون أنشط مصنع لإنتاج الإررهاب في العالم.
وأضاف : إن عوائد النفط التي تدعم نشر العنف والكراهية والجريمة والأفكار السلبية تتوجه بخطابها للارفاد المحبطين والمهانين بشكل اساسي، معتبراً إن هؤلاء الافراد هم المتلقين الرئيسيين للفكر الإرهابي حيث يتحولوا إلى إرهابيين يصدرون فكرهم بوكالة سعودية إلى كل أنحاء العالم.
وتابع امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني قائلا : بالرغم من معرفة العالم بحقيقة آل سعود واشمئزازه من دورهم في نشر الإرهاب التكفيري في العالم إلا إن الادارة الامريكية تبارك السياسات السعودية وتدعمها.
وشدد شمخاني على اعتبار كل قوة عسكرية اجنبية تدخل الأراضي السورية دون موافقة دمشق قوة محتلة،  مشيراً إلى فقدان المعارضة السورية لأوراقها على الساحة السياسية والعسكرية ورفض الشعب لها أجبر أنصارهم على التدخل المباشر في أرض المعركة. /انتهى/.