ارتكب العدوان السعودي الاميركي على اليمن مجزرة مروعة ليل الخميس الجمعة سقط عشرات الضحايا بين شهيد وجريح من المهاجرين الصوماليين إثر استهدافهم من قبل طيران العدوان بالقرب من سواحل الحديدة غرب اليمن.

وأفادت قناة “المسيرة” اليمنية أن “قاربا كبيرا كان يحمل عددا كبيرا من المهاجرين الصوماليين استهدفته طائرات العدوان منتصف الليل بالقرب من سواحل الحديدة ما خلف أربعة وأربعين شهيدا وتسعة وعشرين جريحا بينهم نساء وقد نجا قرابة سبعة وسبعين آخرين”.
ونقلت وكالة “رويترز” عن مصدر من خفر السواحل، أن طائرة “أباتشي” قصفت في وقت متأخر من ليلة الخميس على الجمعة 17 مارس/آذار، سفينة، كان على متنها 31 لاجئا صوماليا.
أضاف المصدر ذاته أن الصوماليين الذي كانوا على متن السفينة يحملون وثائق رسمية من مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين، وكانوا في طريقهم من اليمن إلى السودان قرب باب المندب.
 وقال بحار كان يدير القارب ويدعى إبراهيم علي زياد إنه تم إنقاذ 80 لاجئا بعد الواقعة.
هذا وذكرت وسائل إعلام يمنية أن الطائرة التي نفذت القصف تابعة لقوات التحالف السعودي، مشيرة إلى أن القصف خلف أكثر من 40 قتيلا، وعشرات الجرحى بينهم نساء./انتهد/