اكد خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله محمد علي موحدي كرماني ان المنظمات الدولية فقدت مصداقيتها بالتزامها الصمت عن المجازر التي ترتكب في اليمن وميانمار ، داعيا حكام السعودية الى الكف عن قتل الشعب اليمني.

وافاد مراسل وكالة برس شيعة الاخبارية ان امام جمعة طهران المؤقت آية الله موحدي كرماني اشار الى ان امريكا اثبتت انها تعادي الشعب الايراني ، وقال : كان من المقرر ان تلغى جميع العقوبات بعد ستة اشهر (من الاتفاق النووي) لكنها لم تلغ فحسب وانما تم اضافة عقوبات اخرى بذرائع واهية مقل حقوق الانسان.
واكد خطيب جمعة طهران المؤقت على اهمية تطبيق الاقتصاد المقاوم لحل المشاكل الاقتصادية الراهنة مثل البطالة.
وتطرق الى الى اننا نعيش في عالم ينهب فيه اللصوص الدوليون اموال الشعوب الا انهم يتحدثون عن الامانة ، وقال : انهم / الغربيون / يحذرون بان تراقب الدول بان لا تنهب اموالها ، وقائد الثورة الاسلامية قد اكد بان امريكا تريد الاستيلاء على كل شيء ولا تقدم شيئا ، ووزير خارجية بريطانيا بسجلها الاسود في حقوق الانسان يريد الارتقاء بمستوى حقوق الانسان في العالم وهذا يدل على الوقاحة وعدم الخجل.  
واضاف : ان وزير خارجية السعودية اتهم ايران بانها الداعم الرئيسي للارهاب في العالم في حين ان بلاده قلمت بارتكاب حمام دم في اليمن وقتل الاطفال بات عملهم اليومي ، يقرأون القرآن ولايعملون به.
وتابع آية الله موحدي كرماني قائلا : كيف سيعوضون عن كل هذه الدماء التي اريقت في اليمن ، فايران اذا تحملت مسؤوليتها فانها تدافع عن المظلومين ، والقرآن يؤكد على نصرة المظلوم.
وتابع قائلا : ان عادل الجبير يدعي ان ايران تريد القضاء على السعودية ، الا انه لا يدرك بان الظلم الذي يمارسه حكام السعودية بتدمير بلادهم ، ناصحا حكام السعودية بالكف عن ارتكاب المظالم  والا فانهم سيقضون على انفسهم من خلال ظلمهم للآخرين.
وارف خطيب جمعة طهران قائلا : طبعا هذا لايقتصر على السعودية فقط ، فالمنظمات الدولية فقدت مصداقيتها بالتزامها الصمت حيل قضايا مثل اليمن وميانمار./انتهى/