في حادثة استثنائية وأولى من نوعها باعتراف الإعلام “الاسرائيلي”، تعرّضت طائرات العدو الصهيوني لإطلاق صواريخ من منظومات الدفاع الجوي السورية لدى عودتها الى الكيان إثر شنها هجوماً على أهداف في سوريا.

فقد أربكت هذه الحادثة المستوطنين الصهانية وتسبّبت بحالة ذعر وخوف شديدين، ما جعل المتحدث بإسم جيش العدو أفيخاي أدرعي يعترف بأنّ “طائرات سلاح الجو كانت تقوم بهجوم على أهداف في سوريا وحين عودتها، قامت منظومات الدفاع الجوي السورية بإطلاق صواريخ على الطائرات، وهذا ما استدعى إطلاق صافرات الإنذار في منطقة غور الأردن”.

وأشار إعلام العدو الى أنّ “دوي صافرات الإنذار في منطقة غور الأردن، أثار دهشة المستوطنين، وتسبب بذعر خصوصاً بعد سماع صوت إنفجار ضخم”.

هذه الحادثة، وصفتها صحيفة “هآرتس” بالإستثنائية و الأخطر بين الكيان ودمشق منذ بدء الأحداث في سوريا.
من جهته، اعتبر موقع “والاه” أنّ” الصواريخ التي أطلقها الدفاع الجوي السوري والتي أدّت إلى إطلاق صافرات الإنذار، هي التي كشفت الغارات “الإسرائيلية” على  سوريا”./انتهى/