أكد تقرير صدر، الأربعاء 15 مارس/آذار، عن الأمم المتحدة، ومنظمة “يونسيف”، والبرنامج العالمي للأغذية، أن حوالي 60 بالمئة من سكان اليمن يعانون حاليا من المجاعة .

وقال التقرير: “يمثل اليمن حاليا أحد أكبر بؤر المجاعة عالميا، حيث ارتفع عدد الأشخاص الذين يعانون منها، منذ يونيو/حزيران من العام 2016، بنسبة 21 بالمئة، فيما يمر حوالي 17 مليون شخص بمرحلتي الحالة الطارئة أو حالة الأزمة من الأمن الغذائي”.

وأوضح التقرير، الذي استند إلى تحليلات من 69 خبيرا من الحكومة اليمنية والمنظمات المذكورة أعلاه وعدد من الجهات الأخرى غير الحكومية، باستخدام منهجية “ABC” (تصنيف مرحلة الأمن الغذائي المتكامل)، وهو نظام لتحليل الأمن الغذائي وفقا لمقياس من خمس نقاط، ورقم خمسة يعني “مجاعة”، أوضح أن هناك 10.2 مليون شخص في يقعون في المرحلة الثالثة، أو مرحلة “الأزمة”، فيما يقع و6.8 مليون في المرحلة الرابعة، وهي “الحالة الطارئة”.

وأضافت الوثيقة أن هذه المشكلة تعم حاليا 20 من أصل 22 محافظة يمنية، مبينة أن المحافظات الأكثر تضررا، أي تلك التي في مرحلة “الحالة الطارئة”، هي لحج وتعز وأبين وصعدة والحجة والحديدة وشبوة.

وشدد التقرير على أن سكان كل من محافظتي تعز والحديدة، الواقعتين على البحر الأحمر واللتين كانتا سابقا مختصتين بإنتاج الغذاء في البلاد، يواجهون تهديد الانزلاق إلى المجاعة، في حال عدم وصول مزيد من المساعدات الإنسانية إليهم./انتهى/