اقترح رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوك راسموسن على نظيره التركي بن علي يلديريم ارجاء زيارة للدنمارك مقررة نهاية آذار/مارس بسبب “التصعيد” بين تركيا وهولندا.

وقال راسموسن في بيان ان “زيارة مماثلة لا يمكن ان تتم بعيدا من التهجم الراهن لتركيا على هولندا. لذا، اقترحت على نظيري التركي ارجاء لقائنا”.

واضاف “في الاوقات الطبيعية، سيكون من دواعي سروري ان استقبل رئيس الوزراء بن علي يلديريم الذي اجريت معه حوارا صريحا وبناء في العاشر من كانون الاول/ديسمبر في انقرة”.

واكد راسموسن ان الدنمارك “تنظر بقلق بالغ الى تطور الامور في تركيا حيث تتعرض المبادىء الديموقراطية لضغط شديد”.

واوضح ان زيارة رئيس الوزراء التركي يمكن ان تعتبر دليل “رؤية اكثر تساهلا” من جانب الدنمارك حيال التطورات السياسية في تركيا “الامر الذي ليس على هذا النحو الى حد بعيد”.

وقالت اذاعة “دي آر” الدنماركية ان زيارة يلديريم كانت مقررة في العشرين من اذار/مارس.

وتصاعد التوتر في الاسابيع الاخيرة بين انقرة وعواصم اوروبية عدة بسبب مشاركة وزراء اتراك في تجمعات تهدف الى حض اتراك الخارج على تاييد تعزيز سلطات الرئيس التركي في الاستفتاء المقرر في 16 نيسان/ابريل.

وندد رجب طيب اردوغان الاحد بسلوك يذكر ب”النازية والفاشية” وذلك اثر طرد هولندا وزيرة تركية كانت ستشارك في تجمع في اطار الحملة لتعزيز سلطاته./انتهى/