أعلن الأمين العام لحركة النجباء الشيخ أكرم الكعبي في العراق أنّ العمليات في الموصل ستنتهي في شهر آذار/ مارس الحالي، ويؤكد أنّ الإعلان عن تشكيل لواء تحرير الجولان ليس مجرّد دعاية اعلامية بل هدف حقيقي للحركة.

أعلن الأمين العام لحركة النجباء في العراق الشيخ أكرم الكعبي أنّ العمليات في الموصل ستنتهي في شهر آذار/ مارس الحالي، مشيراّ الى أن عمليّة القضاء على تنظيم داعش على وشك أن تنتهي بشكل كامل،  وأكد أنّ الإعلان عن تشكيل لواء تحرير الجولان “ليس مجرّد دعاية إعلامية بل هو هدف حقيقي للحركة”.

وتابع الكعبي قائلاً إن الحركة ستتوجه لتحرير الحويجة ومكحول والساحل الأيمن للشرقاط بعد الانتهاء من تحرير الموصل، شاجباً تصرفات بعض السياسيين في العراق بعد لقاءاتهم واجتماعاتهم مع مخابرات عربية وأميركية.

وإذّ اعتبر”أن مخططات دول الخليج الراعية لداعش فشلت في العراق”, اتهم في الوقت نفسه الإعلام العربي والغربي بمحاولة اختزال الانتصارات في العراق لصالح الإدارة الأميركية.

الكعبي أشار إلى أنّ الولايات المتحدة تحاول مصادرة الانتصارات التي تحقّقها القوات العراقية متهماً إيّاها “بعرقلة العمليات العسكرية، عكس ما يشاع بأنهم مساهمين في التقدّم في سير العمليات”.

وأعلن أمين عام حركة النجباء أنّ لدى تنظيم داعش مقرات في أربيل عاصمة اقليم كردستان العراق, معتبراً أنها “أصبحت مصنعاً للتخريب في العراق”.

وأشار الكعبي الى أنّ حركة النجباء باتت تمتلك الكثير من تراكم الخبرات والقدرات والممارسة الميدانية العسكرية، معتبراّ أن “محور المقاومة قادر على أن يحقّق النصر الشامل في المنطقة بما فيه الانتصار على اسرائيل” التي وصفها بأنها “أوهن من بيت العنكبوت”.

 وكانت حركة النجباء العراقية أعلنت في 8 آذار/ مارس الحالي عن تشكيل “لواء تحرير الجولان” ومهمته الأساسية “مساندة الجيش العربي السوري بتحرير أراضيه المغتصبة ورفع المظلومية عن الشعب السوري” على حد تعبيرها./انتهی/

المصدر: الميادين